الإيمان و الصحة النفسية

الايمان والصحة النفسية اولى باك

الإيمان و الصحة النفسية

مفهوم الصحة النفسية

حالة من الإتزان و الإعتدال النفسيين الناتجين عن التمتع بقدر من الثبات الإنفعالي الذي يميز الشخصية، و تتجلى في الشعور بالطمأنينة و الأمان و الرضا عن الذات، و القدرة على التكيف مع الواقع و حل مشكلاته، و إمتلاك مهارات التفاعل الإجتماعي
حقيقة الصحة النفسية
تفطر الله تعالى النفس على مكابدة نوازع الغرائز و أشواق الروح، بتزكيتها و السمو بها

مراتب الصحة النفسية

السلامة النفسية

يتمتع صاحبها برؤية واضحة عن وجوده و القدرة على مراقبة الذات، تحقق له الإيمان بالله و طاعته و مجاهدة النفس و الإجتهاد في العمل الصالح

الكمال النفسي

أي النفس المطمئنة الراضية تشربت الخير و إنطبعت على الإستقامة فبلغت مقام السعادة الحقة

مفهوم المرض النفسي و درجاته

مفهوم المرض النفسي

نوع من الفساد يصيب النفس، يخرج بها عن حد الإعتدال و التوازن، فيفسد بذلك إدراكها، و يلتبس عليها الحق الباطل و تضعف إرادتها و تنحرف ميولها

المرض النفسي و درجاته

القلق و الخوف المرضي: ضيق و خوف غير مبرر من المجهول، ينعكس على البدن و هو ناشئ عن ضعف الثقة بالله و حسن التوكل عليه
الأمراض النفسية العقلية: ترجع إلى الشعور بالحرمان العاطفي و المادي و من أعراضها الوسواس القهري و الإكتئاب
 
الأمراض الناشئة عن التطرف في حب الذات: ناشئة عن خضوع كطلق لأهواء النفس. من أعراضها كالكبر و الأنانية و الغرور و التبجح

علاقة الإيمان بالصحة النفسية

الإيمان بالحياة الباقية و طمأنينة الخلود
الشعور بالتكريم الإلهي و رفعة التكليف
الخضوع لله و الشعور بالمساندة
سكينة العبودية و الشعور بمعية الله تعالى و الوقوف عند الإيمان و الصحة النفسية

كيف نكتسب الصحة النفسية

الفهم الصحيح للوجود و المصير
تقوية الصلة بالله تعالى
التقوى و الإستقامة
التعليقات
0 التعليقات

جميع الحقوق محفوظة لدى مدونة قرايتي بوك| إتفاقية الإستخدام | Privacy-Policy| سياسة الخصوصية

صفحتنا على الفايسبوك