الصين قوة إقتصادية صاعدة

الصين قوة اقتصادية صاعدة اولى باك

تمتد الصين على رابع أكبر مساحة عالمية و تضم أكبر تجمع بشري في العالم و هي تعد نموذجا للدول التي إستطاعت تحقيق الإقلاع الإقتصادي و تكوين قوة إقتصادية صاعدة منافسة للقوة الإقتصادية الأخرى لهذا تعتبر الصين قوة إقتصادية صاعدة
الصين قوة إقتصادية صاعدة

مظاهر بروز الصين كقوة إقتصادية صاعدة في العالم

مظاهر نمو الإقتصاد الصيني

يتقدمها إرتفاع مؤشر النمو الإقتصادي و هو مؤشر إحصائي يدل على التراكم الذي حققه الناتج الداخلي الخام خلال سنة معينة و يعبر عن نمو الإقتصاد إذا كان إجابيا و ركوده إذا كان سلبيا

مكانة الصين كقوة عظمى

تحتل الصين المرتبة 6 عالميا ضمن القوى الإقتصادية العشرة الأوائل في العالم حسب ناتجها الوطني الخام و حسب قيمة مداخيل صادراتها بعد الولايات المتحدة الأمريكية و اليابان و ألمانيا و بريطانيا و فرنسا أما من حيث حجم الإستثمارات الخارجية فهي تحتل المرتبة 4 بعد الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، و ألمانيا و هي في تصاعد مستمر

أسس و مقومات القوة الإقتصادية للصين

الوسط الطبيعي للصين و مؤهلاته الإقتصادية

طبيعة الصين: بلاد شاسعة تنتظم تضاريسها في سهل منتوريا و صحراء جوبي و الحوض الأحمر و هضبة التبت، مناخها معتدل شرقا و مداري جنوبا و صحراوي شمالا
مؤهلات الصين الإقتصادية: تزخر الصين بمصادر طاقة مهمة كالنفط والفحم وكذلك الشأن بالنسبة للمعادن كالحديد و الزنك و الرصاص

المقومات البشرية و التنظيمية في بناء القوة الإقتصادية للصين

المؤهلات البشرية: تضم الصين أزيد من 1/6 من سكان العالم و معدل الخصوبة 1.8 و معدل أمد الحياة 72 سنة و يعرف نمو السكان بالصين تراجعا بسبب تراجع الولادات و الوفيات و تطبيق الصين سياسة الطفل الوحيد و تتمركز معظم الساكنة على الساحل الشرقي حيث العاصمة بيكين و شنغهاي و هونغ كونغ
المقومات التنظيمية: مرت الصين في تنظيمها الإقتصادي بمرحلتين أساسيتين مختلفتين: مرحلة البناء الإشتراكي و تميزت أساسا بالقضاء على النظام الإقطاعي، نهج سياسة التخطيط، تطبيق سياسة الخطوة الكبرى، و المرحلة الثانية تمثلت أساسا بإصلاح الإقتصاد و السماح بإنشاء مقاومات حرة و تحديد الصناعة و الإنفتاح على الخارج

خصائص الإقتصاد الصيني و مشاكله

خصائص القطاع الفلاحي و مكانته العالمية

بالنسبة لإنتاج الزراعي تحتل الصين المراتب الأولى عالميا في إنتاج القمح و الأرز و الذرة إظافة إلى قصب السكر و القطن و الشاي و كذلك الشأن بالنسبة لإنتاج الحيواني من بقر و أنغام و خنازير مما يعكس ضخامة و تنوع الفلاحة الصينية و يخصص إقليم منشوريا لزراعة الحبوب أما في الجنوب فيتخصص في زراعة الأرز

مميزات الصناعة و مكانتها العالمية

تحتل الصين المرتبة الثالثة عالميا في إنتاج كل من صناعة النسيج، الفولاذ، الصناعة الميكانيكية، و الكهربائية و الإلكترونية و الكيماوية و تتمركز معظم هاته الصناعات بشرق البلاد و تعد الصين رابع قوة صناعية عالميا منذ 2003 بعد الولايات المتحدة، ألمانيا، اليابان و قد حققت سنة 2004 حوالي %7 من قيمة الإنتاج الصناعي العالمي

خصائص التجارة الصينية و مظاهر قوتها العالمية

تساهم الصين بنسبة عالية في التجارة العالمية و تتمثل وارداتها و صادراتها في الألات و المعدات الميكانيكية و الكهربائية و المواد المصنعة الإستهلاكية و المواد الكيماوية: مصادر الطاقة .. و تعد الولايات المتحدة الأمريكية و الإتحاد الأوروبي و دول جنوب شرق أسيا من أهم الشركاء التجاريين للصين إلى جانب دول أخرى و تعرف قيمة مبادلاتها الخارجية تطورا تصاعديا

مشاكل و تحديات الإقتصاد الصيني

لإرتباط بالخارج في جلب المواد الخام و تصدير إنتاجات بأي توقف مفاجئ و قد يقلب سياسة البلاد الإقتصادية رأسا على عقب
و تفاوت مستوى المعيشة بين الأرياف و المدن و أيضا إنخفاض الدخل الفردي و معدل أمد الحياة و إتفاع نسبة الأمية و الفقر
خاتمة
تعد الصين قوة إقتصادية صاعدة بالنظر إلى المؤهلات الطبيعية و البشرية و التنظيمية رغم المشاكل و التحديات التي تواجهها
التعليقات
0 التعليقات

جميع الحقوق محفوظة لدى مدونة قرايتي بوك| إتفاقية الإستخدام | Privacy-Policy| سياسة الخصوصية

صفحتنا على الفايسبوك