محور الرغبة والإرادة: تحليل نص إرنست بلوك وشوبنهاور

الرغبة والإرادة

تحليل نص إرنست بلوك: الرغبة والإرادة


تحليل نص إرنست بلوك

إشكال النص

هل الأمل مخالف لإرادة ومقارب للرغبة ؟

هل الأمل لا يتضمن عمل و لانشاط ؟

هل الأمل مخالف للعقل ؟

هل الإرادة رغبات قابلة للتنفيذ ؟

أطروحة نص إرنست بلوك


يرى إرنست بلوك أن الأمل مخالف لإرادة التي هي رغبات قابلة للتنفيذ وأن الأمال غير معقولة إذ لا تصل إلى مرتبة الإرادة


البنية الحجاجية


إعتمد الفيلسوف في نصه على أساليب حجاجية للدفاع عن أطروحته تتمثلت في

أسلوب النفي: لا يتضمن

أسلوب المثال: الطقس .. دعوة الميت

المقارنة: قارن بين الأمل والإرادة والرغبة

تحليل نص شوبنهاور: الرغبة والإرادة


تحليل نص شوبنهاور: الرغبة والإرادة

المفاهيم

الإرادة: هي ملكة لتحديد الذات والإختيار، والقيام بالفعل بعد التفكير. والإرادة تتعارض مع الميولات والدوافع

تعريف الفيلسوف

شبنهاور فيلسوف تشاؤمي، ألماني ولد سنة 1788 و توفي سنة 1860 وهو تلميذ لكانط

إشكال النص

هل الفعل الإرادي ينبثق من السعادة والحرمان ؟

هل يتم إشباع الرغبة بشكل تام أم تبقى متجددة ؟

هل يمكن للإرادة تحقيق إشباع لكل الرغبات أم أنها تظل عاجزة عن ذلك الأمر ؟

هل الوعي الإرادي والدوافع الراغبة والمخاوف سبيل لسعادة الإنسان وهدوءه ؟

أطروحة نص شبنهاور


يرى شبنهاور أن الإرادة منبثقة من الحاجة وأنها مجهود واعي لايتم برغبات وتمنيات وأن الإشباع لايدوم فهو قصير الأمد فبحسب إذا كنا خاضعين للإرادة ورغبة ووعي فلن ننعم بالسعادة

البنية الحجاجية

إعتمد صاحب النص على مجموعة من الأساليب للدفاع عن أطروحته تتجلى في
أسلوب النفي: لا يمكن
أسلوب المثال: مثل الصدقة
أسلوب التأكيد: إن الرغبة

خلاصة محور الرغبة والإرادة

لقد رأينا في هذا المحور علاقة الرغبة بالإرادة، وهناك موقفين لكل موقف إجابة خاصة عن هذه العلاقة ففي الأول إرنست بلوك، قارن بين الأمل والإرادة والرغبة لكي يبين لنا أن الإرادة هي رغبات قابلة للتحقيق، في حين نجد الفيلسوف التشائمي شبنهاور ينظر إلى هذه العلاقة نظرة تشائمية ويبين أن الإنسان دائما خاضع للإرادة وللرغبة ولا ينعم بإرتياح ولا هدوء وتكون سعادة هنا مستحيلة

دروس في الفلسفة تهمك
التعليقات
0 التعليقات

جميع الحقوق محفوظة لدى مدونة قرايتي بوك| إتفاقية الإستخدام | Privacy-Policy| سياسة الخصوصية

صفحتنا على الفايسبوك