محور الإدراك الحسي و الشعور: تحليل نص دافيد هيوم ورينيه ديكارت

المحور الأول الإدراك الحسي والشعور

الإشتغال على نص دافيد هيوم

مفهوم الوعي

الوعي أن يعي الإنسان بوجوده و وجود الغير بالعالم الخارجي و هذا يكون الإدراك الحسي الذي هو شرط أولي لقيام المعرفة أو هو نافذة بها الإنسان على الإنسان الخارجي، كما يبين ذلك أرسطو و إبن رشد لما يرتبط الوعي بالمعرفة فإنه يرتبط بالذاكرة أو الزمان
مثال
أنا أعي جيدا ما قلته لكم في الحصة الماضية

الإدراك الحسي

هو الفعل الذي ينظم به الفرد إحساساته

الشعور

هو المعرفة المباشرة للحالات النفسية و يشمل مجال الشعور و العواطف و الإنفصالات كالأفكار و الصور التي تؤسس الحياة العقلية للفرد

إشكال محور الإدراك الحسي و الشعور

هل الوعي هو إدراكنا للواقع عن طريق الإدراك الحسي أو العقل ؟

تحليل موقف دافيد هيوم: الإدراك الحسي والشعور

تعريف دافيد هيوم

محور الإدراك الحسي و الشعور

ولد سنة 1711 و توفي سنة 1979 فيلسوف و إقتصادي و مؤرخ إسكتلندي من أتباع النزعة التجريبية

إشكال النص

هل الغوص في أعماق الأنا يكون في مواجهة مع الإحساس ؟
هل الإدراك الحسي ركيزة في شكل وعي الأنا ؟
هل تعطل الإحساس أثناء النوم أو الموت يؤدي إلى غياب الوعي ؟

عناصر الأطروحة

الغوص في أعماق الأنا يكون في مواجهة مع الإحساس
الإدراكات الحسية ركيزة في تشكل وعي الأنا
تعطيل الإحساس بواسطة النوم أو الموت يؤدي إلى غياب الوعي
دافيد هيوم يرفض أي فكرة لا تتماشى مع أن الوعي لا يدرك إلا بواسطة الحواس

أطروحة النص

إعتمد دافيد هيوم على أساليب حجاجية لإثبات موقفه و الذي يتمثل في التأكيد حين أكد أن الإدراكات الحسية ركيزة في تشكل وعي الذات، مثال: النوم و الموت

تحليل موقف رينيه ديكارت: الإدراك الحسي والشعور

تعريف رينيه ديكارت

تحليل نص رينيه ديكارت

فيلسوف فرنسي، أب الفلسفة الحديثة و هو رائد النزعة العقلية، و يقترن إسمه بالشك المنهجي
مفهوم الشك: هو وضع كل الأشياء موضع تساؤل وقد يكون ذلك قصد الوصول للحقيقة

إشكال النص

هل التفكير المبني على الشك دائما ما يوصلنا إلى إدراك وجود الأنا ؟
هل الوعي بالأنا مرتبط بالفكر ؟
هل الوعي بالذات حقيقة بديهية ؟
كيف يمكن لأعضاء جسم الإنسان أن تقوم بخداع و تضليل الإنسان ؟

عناصر الأطروحة

أساس وجود الأنا مرتبط بالتفكير
الأنا شيء مفكر و الشك و الفهم و التصور من خصائص طبيعتها
الحواس تضلل و تخدع بالنسبة لوجود الأنا

الشيء البديهي و هو أن الأنا تشك و تفهم أي تفكر و تعي وجودها

الأساليب الحجاجية

الإستنكار: لكن أي شيء

إعادة إنتاج نص ديكارت

يتطرق ديكارت أثناء هذا النص إلى إشكالية وجود الإنسان و إمكانية إثبات و إدراك هذا الوجود، حيث يرى وجوده بإعتباره إنسانا رهين بالفكر و ليس بالحواس التي لا توصل إلى إدراك الحقيقة بل تظلل و تخدع، مثل مذاق العسل بالنسبة لإنسان المريض، و إنه إذا إنقطع عن التفكير قد إنقطع وجوده بتاتا، و التفكير المبني على الشك هو الذي يقود إلى إدراك حقيقة الذات فبنسبة إليه لا شيء يعادل صحة اليقين بوجوده إلا الفكر، و أخيرا يتوصل ديكارت إلى حقيقة بديهية


دروس في الفلسفة تهمك
تقديم مجزوءة ما الإنسان
التعليقات
0 التعليقات

جميع الحقوق محفوظة لدى مدونة قرايتي بوك| إتفاقية الإستخدام | Privacy-Policy| سياسة الخصوصية

صفحتنا على الفايسبوك